تردد القناة : نايلسات - 10922 - V
آخر الاخبار
22 يوليو 2017 - 2:36 ص

«تي أل أس» ينفي تورّطه في التزوير

كد مركز «تي أل أس كونتاكت» أنه مجرد مانح خدمات خارجية، ولا يقدم سوى تدابير مصاحبة لعملية إيداع التأشيرات، وأن العاملين على مستواه ليس لهم أي دور أو تأثير على أخذ المواعيد، أو تقريبها أو حتى تأجيلها، فضلا عن عدم قدرته على التدخل في قرارات منح أو رفض التأشيرات  .

وردّ «مركز تي أل أس كونتاكت» لأول مرة في بيان له عبر موقعه الإلكتروني، بعد صدور قرار توقيف التعامل معه وفسخ السفارة الفرنسية للعقد المبرم بينهما، على كل التهم التي وجهت إليه، خاصة تلك المتعلقة ببيع مواعيد إيداع التأشيرة والتلاعب بالملفات، حيث أكد أن قرار منح التأشيرات من عدمه من صلاحيات السّلطات القنصلية المختصة.

وأكد مانح الخدمات في بيانه أن أخذ المواعيد يتم بصفة مجانية، وأن اللجوء إلى وسيط يمكنه أن يتسبب في وقوع مشاكل خلال معالجة طلب التأشيرة، وبناء على ذلك، نفى مركز «تي أل أس» مسؤوليته عن كل هذا النوع من التجاوزات، مشيرا إلى أنه يجب الاطلاع على الركن الخاص بالتحذير من التحايل، وطلب المركز من الأشخاص الذين تحصلوا على رفض طلب التأشيرة الاطلاع على موقع القنصلية الخاصة بهم.

ويأتي رد مركز «تي أل أس»، بعد أن فسخت السفارة الفرنسية في الجزائر عقدها معه، بسبب الفضائح التي هزت مصالحه خلال الأشهر الماضية، خاصة فيما يتعلق بقضايا التزوير والتلاعب بملفات الأشخاص الذين تقدموا بطلبات الحصول على تأشيرة، فضلا عن المتاجرة بالمواعيد وتقديمها بمقابل مادي، بالإضافة إلى طول فترة منح مواعيد إيداع طلبات التأشيرة التي وصلت إلى 8 أشهر.

واضطرت السّفارة الفرنسية، السنة الماضية، إلى تفنيد كل الإشاعات التي دارت حول مصداقية طلبات التأشيرة لفضاء «شنغن» المودعة لدى «تي أل أس كونتاكت»، وأكدت أنها تحول آليا إلى القنصلية العامة المعنية، معتبرة أن كل ما قيل عن الغش وعدم تسليم بعض الملفات عار من الصحة.

ومن المنتظر أن تطلق السلطات الفرنسية المختصة مناقصة لاختيار مانح خدمات خارجية جديد، لحساب القنصليات العامة الفرنسية بالجزائر في كل من الجزائر العاصمة ووهران وعنابة، يكون الهدف منه هو التكفل الأحسن بالتطوّرات الجديدة التي يعرفها الطلب الجزائري على التأشيرات، وتحسين ظروف استقبال طالبي التأشيرة في الجزائر، مع ضمان مراقبة أكثر نجاعة لرزنامة المواعيد وتحكم أكبر في مدّة الانتظار.

 

اكتب تعليق حول الخبر من هنا...